وزارة الخارجية الليبية
 
 

آخر الأخبــار   
آلـقـوانـين   
الـقرارات   
الهيكل التنظيمي لوزارة الخارجية و التعاون الدولي    
إعـــــلانــات   
منظومة القيودات والاحصاء    
اتصل بنا   
البريد الإلكتروني لموظفي الوزارة    

 
البعثات الليبية بالخارج
التفاصيل   
 
وزير الخارجية: ليبيا سوف لن تحيد عن دعمها الثابت والمستمر للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة
2014-03-11

 أعلن السيد محمد امحمد عبدالعزيز وزير الخارجية والتعاون الدولى أن ليبيا سوف لن تحيد عن دعمها الثابت والمستمر للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وتطلعاته المشروعة من أجل بناء دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها في الاجتماع المشترك بين جامعة الدول العربية ولجنة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف (المصادرة) الذى عقد بمقر الجامعة العربية بالقاهرة على هامش إجتماع الدورة العادية 141 لمجلس الجامعة يوم الثلاثاء 10 مارس 2014.

ورحب السيد الوزير بعقد إجتماع لجنة الأمم المتحدة الذى يأتي استجابة لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 68/12 الذى نص على جعل سنة 2014 "سنة دولية للتضامن مع الشعب الفلسطيني"، وقال ان انعقاد هذا الإجتماع بمقر الجامعة العربية يكسبه أهمية خاصة.

وثمن السيد الوزير عاليا دور لجنة الأمم المتحدة برئاسة السفير عبدالسلام ديالو وطلب منها "اعداد استراتيجية فاعلة فيما يتعلق بتنظيم نشاطاتها المتعلقة بهذه الإحتفالية خاصة وان الجمعية العامة للأمم المتحدة  كانت قد أذنت للجنة بإدخال تعديلات على برنامج عملها لكى يتسنى لها تعبئة الدعم والمساعدة الدوليين في ضوء التطورات التى تمر بها القضية الفلسطينية.

"نؤكد على أهمية تنسيق دور اللجنة ونشاطاتها مع المظمات واللجان المعنية الأخرى وطنيا واقليميا خاصة في هذه المرحلة التى تتزايد فيها الانتهاكات الإسرائيلية التى تقوم بها عناصر متطرفة في الحرم المقدسي الشريف، والمخطط الإسرائيلي لتهويد القدس حيث وصل تمادي الكنيست الإسرائيلي الى طرح موضوع السيادة على المسجد الأقصى للنقاش"، قال السيد عبدالعزيز.

وأضاف الوزير قائلا "لم تكتفي إسرائيل بالسعى نحو تغيير طبيعة المنطقة بالكامل ثقافيا واقتصاديا وقانونيا وديموغرافيا بل شرعت في سياسة انتهاك صارخ للأعراف والمواثيق الدولية عن طريق العمل على تجزئة وتمزيق الفلسطينيين الى طوائف وديانات بواسطة القانون الذى أقره الكنيست مؤخرا بشأن تمثيل العرب في "مفوضية المساواة في فرص العمل على أساس الإنتماء الطائفي كمسيحيين ومسلمين ودروز بدلا من الانتماء القومي. وبهذا يفصل المسيحيون عن المسلمين مما يعزز التمييز العنصري والطائفي بين فلسطينيي الداخل".

وأكد السيد محمد عبدالعزيز على "ان مماطلة الحكومة الإسرائيلية في الإلتزام بالشروط الموضوعية لعملية السلام، وما تقوم به من انتهاكات لحقوق الشعب الفلسطيني يجب أن يقابله مواقف إقليمية ودولية موحدة ودور فاعل لمنظمات المجتمع المدني التى يجب أن تنخرط في تنفيذ النشاطات على مستوى القاعدة الشعبية وإتخاذ موقف داعم للقيادة الفلسطينية في إطار رسالة تضامنية قوية تعكس وحدة الهدف وجدية المسعى".

وقال ان الجهود المبذولة لحشد التضامن الدولي يجب أن تأخذ بعين الإعتبار الثوابت التى أكدت عليها القيادة الفلسطينية بمناسبة اعقاد اجتماع المجلس الوزاري العربي في القاهرة في شهر ديسمبر 2013، ومن ضمنها إيجاد حل عادل على أساس قرار مجلس الأمن رقم (194).  

 

   جميع الحقوق محفوظة 2013 © وزارة الخارجية و التعاون الدولي - ليبيا
سياسة الخصوصية     خريطة الموقع