وزارة الخارجية الليبية
 
 

آخر الأخبــار   
آلـقـوانـين   
الـقرارات   
الهيكل التنظيمي لوزارة الخارجية و التعاون الدولي    
إعـــــلانــات   
منظومة القيودات والاحصاء    
اتصل بنا   
البريد الإلكتروني لموظفي الوزارة    

 
البعثات الليبية بالخارج
التفاصيل   
 
وزير الخارجية والتعاون الدولي في مؤتمر روما يوجه رسالة للعالم بأن الاوضاع في ليبيا تحتاج للتعامل معها بطريقة جدية
2014-03-06

اكد وزير الخارجية والتعاون الدولي " محمد عبد العزيز " ان ما لا يقل عن 35 دولة ومنظمة دولية و اقليمية شاركت في المؤتمر الوزاري لدعم ليبيا الذي عقد بالعاصمة الايطالية روما . وقال معالي الوزير اليوم الخميس الموافق 06  مارس 2014م في تصريح له للصحفيين  عقب الجلسة الاولى للمؤتمر ان كل الكلمات التي تفضل بها اصحاب المعالي والسعادة داعمة لليبيا ومعبرة عن الانشغال فيما يتعلق بالوضع الامني في ليبيا الذي يحتاج ليس فقط الى جهود على المستوى الوطني ولكن ايضا يحتاج الى جهود ودعم اقليمي ودولي وأضاف معالي الوزير إن كل الوزراء الذين تكلموا في هذا الخصوص اكدوا على اهمية بناء دولة المؤسسات والقانون وان هذا لا يتأتى إلا من خلال مصالحة وطنية قوية و حوار وطني قوي وبالاستفادة من خبرات الدول الاخرى التي مرت بنفس الظروف. وأشار معالي الوزير الى الاستعداد لتقديم الدعم فيما يتعلق بمراقبة الحدود وتقديم التكنولوجيا المتقدمة من الاتحاد الاوروبي باعتباره منظمة اقليمية فاعلة ، وأن الدول العربية ركزت كثيرا على اهمية دعم ليبيا ليس في اطار الاخوة والمودة والشراكة التضامنية مع ليبيا فقط مع تقديم بعض الاقترحات المحددة من بعض الدول وان منظمة الناتو مستعدة لتقدم المشورة فيما يتعلق بإعداد استراتيجة امنية بالنسبة لليبيا، وأشار معالي الوزير الى إن الجامعة العربية أكدت ايضا على الدعم الكامل لليبيا فيما يتعلق بالحوار الوطني او جمع الاسلحة أو المصالحة الوطنية باعتبارها عضو فاعل كمراقب في الانتخابات وتقديم خبرتها في هذا المجال مستقبلا في الانتخابات المبكرة البرلمانية والرئاسية . وأضاف ان الجانب الامريكي يضع كل امكانياته لتقديم كافة المساعدات فيما يتعلق بالتدريب المتخصص للشرطة وبناء نظام عدالة ناجحة وفعال . وقال عبد العزيز فى تصريحه " ان المؤتمر يوجه رسالة قوية للعالم وهي ان الاوضاع في ليبيا تحتاج للتعامل معها بطريقة جدية .. لابد ان تكون هناك حكومة فاعلة وقادرة على الاداء ولابد ان يكون هناك مؤتمر وطني عام قادر على الاداء وان تكون هناك ثقة بين القوى السياسية بحيث يرقى الاتجاه والمنهج على المصالح الفئوية او الاحزاب السياسية الفردية ولابد ان تكون مصلحة ليبيا فوق كل اعتبار " . وعبر " عبد العزيز " عن شكره وتقديره لحكومة النيجر بتسليمها " الساعدى القذافى " بعد أن وصلت إلى قناعة تامة بانه حان الوقت لتسليمه الى ليبيا مع توفير محاكمة عادلة له ولن يكون هناك مساس بحقوقه الاساسية كشخص تم تسليمه الى ليبيا .

   جميع الحقوق محفوظة 2013 © وزارة الخارجية و التعاون الدولي - ليبيا
سياسة الخصوصية     خريطة الموقع