وزارة الخارجية الليبية
 
 

آخر الأخبــار   
آلـقـوانـين   
الـقرارات   
الهيكل التنظيمي لوزارة الخارجية و التعاون الدولي    
إعـــــلانــات   
منظومة القيودات والاحصاء    
اتصل بنا   
البريد الإلكتروني لموظفي الوزارة    

 
البعثات الليبية بالخارج
التفاصيل   
 
كلمة السيد وزير الخارجية والتعاون الدولي (عاشور بن خيال) في الاجتماع الثالث لمؤتمر أصدقاء الشعب السوري.
2012-07-06

كلمة

السيد وزير الخارجية والتعاون الدولي (عاشور بن خيال) في الاجتماع الثالث لمؤتمر أصدقاء الشعب السوري.

 

باريس 6/7/2012 م .

 

 

معالي السيد /  لوران فابيوس  وزير خارجية فرنسا الصديقة .

 

معالي السادة الوزراء

 

السادة رؤساء الوفود

 

السيدات والسادة

 

    أتقدم لكم بالشكر الجزيل وللجمهورية الفرنسية حكومة وشعباً على استضافتها للاجتماع الثالث لمؤتمر أصدقاء الشعب السوري ، الذي نأمل أن يسهم في رفع المعاناة عن الشعب السوري الشقيق ، حيث أن انعقاده اليوم في فرنسا يعطي له رمزية خاصة ويضاف إلى رصيد فرنسا الحضاري والإنساني الداعم لثورات الربيع العربي .

 

  وأتوجه بالشكر للسيد "كوفي عنان" المبعوث الأممي المشترك إلى سوريا على سعيه الحثيث في إيجاد حل لوقف آلة القتل في سوريا ، والشكر موصول إلى فريق المراقبين الدوليين على تحملهم مشاق مهمتهم وتعريض أرواحهم للخطر في سبيل كشف الحقائق .

 

 كما أتوجه بأصدق التهاني و أطيب التمنيات للسيد "عبدالباسط سيدا" بمناسبة اختياره رئيساً للمجلس الوطني السوري ، متمنين له التوفيق في أداء مهامه الجديدة ونهيب به في أن يفعل كل ما في وسعه لتوحيد صفوف المعارضة السورية لقيادة ثورة الشعب السوري .

 

  السادة الحضور

 

  مرّ حتى الآن أكثر من عام على انطلاق الثورة في سوريا ، لنجد أنفسنا أمام امتحان أخلاقي حول قدرتنا على اتخاذ موقف موحد ضد الجرائم التي يرتكبها النظام السوري ، حيث عقد عدد من الاجتماعات الدورية والاستثنائية على كافة الأصعدة سواء على مستوى جامعة الدول العربية أو على مستوى الأمم المتحدة لبحث إمكانية وضع حد لمجازر النظام السوري ضد شعبه ، إلا أنه لا يتوانى في أن يضع المجتمع الدولي وحتى الدول الحليفة له في موقف محرج أمام شعوب العالم ، من خلال استمراره في انتهاك القوانين الإنسانية والمجازر اليومية وآخرها مجزرتي الحولة والقبير وغيرها وتعريض حياة المراقبين الدوليين للخطر أكثر من مرة من خلال خلق البيئة الملائمة لذلك ، و هذا الشأن فإننا نحمل النظام السوري المسؤولية بشكل كامل عن سلامتهم.  

 

أصحاب المعالي ،

 

   إن النظام في سوريا يسعى إلى تحويل الثورة إلى أزمة من خلال تفخيخ علاقات سوريا داخلياً و خارجياً وخير دليل على ذلك هو استهداف الطائرتين التابعتين لجمهورية تركيا.

  

  لقد أوصلنا الوضع في سوريا إلى لحظة تتطلب المصارحة أكثر من أي وقت مضى ، والتحدث بصوت واحد من منبر أصدقاء الشعب السوري واتخاذ خطوات أكثر عملية وجرأة لوضع حد للعنف بسوريا وتحقيق مطالب الشعب المشروعة ، وتوجيه رسالة واضحة للنظام السوري ، وتفعيل ما تقرر في الاجتماعين السابقين لأصدقاء الشعب السوري .

 

    إن الشعب السوري الصامد وهو يقدم ضحايا في كل ساعة تمر يضع ثقته الكاملة في المجتمع الدولي في أن يمد له يد العون، وهذا هو واجبنا الأخلاقي والقانوني اتجاهه.

 

السادة الحضور ،

 

  إن ليبيا مثلما أبدت التزامها بالتنفيذ الكامل لكافة قرارات مجلس الجامعة ذات الصلة بالوضع في سوريا ، ودعمت خطة المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية          "كوفي عنان" بنقاطها الست ، فإنها ترى في قراري مجلس الأمن رقم (2042) و (2043) لسنة 2012 م  لإيقاف العنف في سوريا فوراً واللذين صدرا بالإجماع ، خطوة هامة لبلورة موقف دولي موحد وتوجيه رسالة واضحة للنظام السوري .

 

  كما نجدد الإشارة إلى أن ليبيا استقبلت أكثر من أربعين ألف شخصاً من العائلات السورية النازحة من قمع النظام السوري رغم ظروف ليبيا الصعبة ، وفتحت مكتب للمجلس الوطني السوري في ليبيا بعد أن اعترفت به وندعو دول أصدقاء الشعب السوري بأن تحذو حذو ليبيا في هذا الشأن لزيادة الضغط على النظام السوري كما ندعو إلى فرض مزيد من العقوبات، ونناشد أصدقاء الشعب السوري تقديم كافة أشكال الدعم والمساعدة للشعب السوري لتجاوز محنته . 

 

 

ختاماً أجدد لكم الشكر والامتنان وتقبلوا معاليكم فائق التقدير والاحترام.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

   جميع الحقوق محفوظة 2013 © وزارة الخارجية و التعاون الدولي - ليبيا
سياسة الخصوصية     خريطة الموقع