وزارة الخارجية الليبية
 
 

آخر الأخبــار   
آلـقـوانـين   
الـقرارات   
الهيكل التنظيمي لوزارة الخارجية و التعاون الدولي    
إعـــــلانــات   
منظومة القيودات والاحصاء    
اتصل بنا   
البريد الإلكتروني لموظفي الوزارة    

 
البعثات الليبية بالخارج
التفاصيل   
 
كلمة السيد وزير الخارجية و التعاون الدولي في احتفالية انتفاضة 1976 الطلابية .
2012-04-07

 

كلمة معالى وزير الخارجية

السيد عاشور بن خيال في احتفالية انتفاضة 1976 الطلابية التي نظمها تجمع انتفاضة 76 للعدالة والتنمية بجامعة طرابلس يوم السبت 7/4/2012م

بسم الله الرحمن الرحيم

السيدات  والسادة

تجمع 76 للعدالة والتنمية المحترمون

ايها الطلاب الاعزاء

يسعدنى أن اكون معكم اليوم وانتم طلاب ليبيا اللذين تجمعتم من مختلف مدن وقرى ليبيا تحتفلون بذكرى انتفاضاتكم المتكررة ضد نظام الظلم والطغيان.

في هذا اليوم (السابع من ابريل) الذى كان النظام الدكتاتورى يعتبره عيداً للشنق وبث الرعب في قلوب الليبيين، يشنق فيه ابنائنا من الطلاب في ساحات كلياتهم والمواطنين الابرياء في ميادين مدننا الحبيبة بل وفي قاعات ملاعبها الرياضية، سيصبح بجهودكم وحماسكم ووطنيتكم انشاء الله عيدأ للمحبة والتآخى والسلام ومناسبة لتأكيد اللحمة الوطنية ووحدة ليبيا وشعبها الذى حاول الطاغية زرع الفتنة بين ابنائه ولم ولن ينجح بأذن الله.

لقد كانت انتفاضات الطلاب وهم ضمير الأمة ناقوساً مبكراً ضد الضلم الاستبداد والدكتاتورية فكانت مظاهرة الطلاب في فبراير 75 في بنغازى ضد ما اسماه الطاغية بالتدريب العام مثالاً واضحاً على ذلك، ثم كانت انتفاضة الطلاب في يناير 76 ضد السيطرة على الاتحادات الطلابية والقضاء على استقلالية الجامعات محطة بل من أهم محطات النضال التى مهدت لثورة 17 فبراير المباركة مثالاً آخر أربك الطاغية وهز اركان حكمه فقتل من قتل ثم هادن قليلاً الى أن اعلن في 5 ابريل في سلوق ما اسماه كذباً وبهتاناً بتطهير الجامعات والمدارس من أعداء الثورة كما ادعى وتصفية الحساب مع الرجعية كما قال، واطلق يوم 7 ابريل زبانيته ومجرميه لينتهكوا حرمات جامعاتنا ومدارسنا وتعيث طلائعه الثورية فيها قتلاً وارهاباً وتخويفاً، ويعتبره منذ ذلك التاريخ مناسبة لاذلال الليبيين وارهابهم وتخويفهم لاطالة أمد حكمه الظالم، وهاجر من الليبيين هاجر الى اصقاع الدنيا هروباً بدينهم وقناعاتهم ولمقارعة النظام من الخارج وامتلأت السجون والمعتقلات بأبناء ليبيا من مختلف الشرائح، مثقفيها وسياسييها، شيوخها وعلمائها رجالا ونساء بدون استثناء وكان لكم أيها الطلاب حصة الأسد في ذلك حيث شنق منكم علناً في ميادين بنغازى أول شهداء ليبيا عمر على دبوب ومحمد الطيب بن سعود وطرد منكم المئات من الجامعات والمدارس، وحرم المئات منكم من الدراسة فحرمكم بذلك من حقكم في التعليم مثلما حرم الكثيرين من حق الحياة وهى الحقوق التي تكفلها كل الشرائع السماوية والمواثيق الدولية وفي كل العصور.

لقد كان للدبلوماسية الليبية -وأنا الآن اتحدث اليكم كوزير للخارجية في ليبيا الجديدة- سجلها النضالى هي الأخرى فترك كثير من الدبلوماسيين مواقعهم احتجاجاً على ممارسات النظام القمعية والمخالفة لكل الشرائع والأعراف الدولية، والمسيئة لسمعة ليبيا أمام العالم من دعم لمنظمات الارهاب الدولية والتآمر على الدول وزرع بذور الفتنة، فتعرض أولئك الدبلوماسيون للاعتقال والسجن ووتمت تصفية بعض منهم وملاحقة ومطاردة الآخرين في كل مكان ذهبوا اليه وتآمر مع الدول لتسليمهم للبطش بهم، فنجح في بعض محاولاته كما حدث في اختطاف وتغييب ابو الدبلوماسية الليبية المناضل الوطنى الشريف منصور رشيد الكيخيا الذى كان وزيراً للخارجية ومندوباً لليبيا في الأمم المتحدة والذى لم يعرف مصيره حتى الآن، وهو الذى كان رمزاً وطنياً للنظال من اجل حرية الشعب الليبي وداعية للحوار من اجل بناء ليبيا ديمقراطية مدنية، كما قتل عدد من اولئك الدبلوماسيين في الخارج وعدد منهم في الداخل.

ان احتفالكم اليوم هو لنشر الوعى بين طلاب ليبيا اليوم وفئات الشعب المختلفة لمعرفة نضالات من سبقهم من زملائهم اللذين ضحوا وكانت تضحياتهم مساهمة بارزة في المحافظة على شعلة النضال والمعارضة متقدة طيلة عقود عديدة من الزمن حتى فجر ثوار 17 فبراير ثورة عارمة هزت عرش ملك الملوك واطاحت بنظام الاستبداد والطغيان الى الأبد ليعيش الليبيين احراراً في بلادهم بكرامة وشموخ واباء، فهنيئاً لنا جميعاً بهذه الانتصارات.

لقد زاد من اصرارى على المشاركة في هذه الاحتفالية العلاقة النضالية التي ربطتني بمؤسسي هذا التجمع خلال نضال المعارضة في الغربة في العقود الماضية واللذين احييهم هذا اليوم على جهودهم ونشاطهم الدؤوب لخدمة وطنهم.

أشكركم مجدداً على هذه الدعوة الكريمة وعاشت ليبيا حرة أبية.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

القى الكلمة نيابة عن معالى الوزير د. سعد الشلماني

   جميع الحقوق محفوظة 2013 © وزارة الخارجية و التعاون الدولي - ليبيا
سياسة الخصوصية     خريطة الموقع